ميدل ايست آي البريطانية: الإمارات زرعت قوات كبيرة ضد الشرعية في طول وعرض الجنوب
المساء برس - قبل 264 ساعة و 34 دقيقة | 45 قراءة

لندن-المساء برس|  ذكرت صحيفة ميدل ايست أي البريطانية ان التوتر يتصاعد بين الميليشيات التي تدعمها الإمارات والقوات الموالية لحكومة عبد ربه منصور هادي وسط انسحاب الاماراتيين.
وبينما تسحب الإمارات قواتها في اليمن، يخسر انفصاليون جنوبيون تدعمهم الإمارات محافظة شبوة الغنية بالنفط، فهناك توتر متصاعد مع المقاتلين الموالين لرئيس البلاد المدعوم من السعودية عبد ربه منصور هادي، كما يقول نشطاء محليون ومسؤولو الأمن.
وقالت الصحيفة انه تم تشكيل مجموعة تتحدى حكومة هادي في جميع أنحاء المحافظات الجنوبية في البلاد من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، وقامت قوة جديدة تطلق على نفسها “المقاومة الجنوبية” بتجنيد آلاف المقاتلين في الأشهر الأخيرة.
ناصر الخليفي، مسؤول حقوق الإنسان الذي يوثق الانتهاكات التي ارتكبها التحالف وقوات الأمن التي تقودها السعودية والإمارات في شبوة، قال في مقابلة مع أحد مساهمي ميدل ايست اي في اليمن:”لقد بدأوا التجنيد في أبريل وما زال التجنيد مستمراً “
وأشارت الصحيفة إلى أن الدفع بالتجنيد يمهد الطريق لصراع على السلطة في المحافظة، مع القوات الموالية لنائب الرئيس هادي، علي محسن الأحمر، الحليف الرئيسي للرئيس السابق علي عبد الله صالح ومؤيد لحزب الإصلاح الإسلامي السني، الذي يضم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين في اليمن.
وكركن لنظام صالح قبل الانتفاضة الشعبية عام 2011، ينظر اليمنيون إلى الأحمر في المحافظات الجنوبية كرمز للاحتلال العسكري الشمالي الذي أعقب الحرب الأهلية عام 1994. في ذلك الوقت، سحق النظام المتمركز في صنعاء تمردًا عسكريًا فيما كان يعرف آنذاك باسم اليمن الجنوبي وفرض اتفاق الوحدة 1990.
وذكرت الصحيفة أنه يتم العمل جنباً إلى جنب الان مع ميليشيا أخرى مدعومة من الإمارات موالية “للمقاومة الجنوبية” معروفون باسم النخبة الشبوانية، تسعى لانتزاع السيطرة على المحافظة من القوات الموالية للأحمر.
وقال شاهر السليماني قائد ملازم في النخبة الشبوانية للصحيفة أن “النخبة الشبوانية والمقاومة الجنوبية يخضعون لتعليمات قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي” مؤكداً التواصل في تجنيد القوات. وقال وأضاف إن الهدف من التجنيد هو “فرض السيطرة على أرضنا، وإزالتها من قبضة الإخوان المسلمين وأنصار علي محسن الأحمر”، “وأن النخبة الشبوانية قامت بتوسيع قواتها في شرق شبوة لحماية البنية التحتية للنفط”.
واشارت الصحيفة انه بينما تقول الرياض وأبو ظبي أن جهودهما الحربية تهدف إلى استعادة الاستقرار في اليمن، شهدت المناطق الخاضعة لسيطرتها بانتظام قتالًا بين الجماعات المسلحة المتنافسة -وخاصة بين الانفصاليين المدعومين من الإمارات والمقاتلين الموالين لحكومة هادي.
 في حين قال مسؤول اماراتي كبيرأن الاماراتيين دربوا حتى الان 90 ألف جندي يمني في الحرب.
ويذكر انه في الشهر الماضي، اشتبكت قوات النخبة الشبوانية مع قوات الإصلاح المدعومة من السعودية في عتق، عاصمة محافظة شبوة.
ووفقًا لمحلل يمني للنزاعات يقوم بإجراء أبحاث على الشبكات القبلية في المنطقة، تحدث إلى الصحيفة بشرط عدم الكشف عن هويته، أنه يبدو أن ارتفاع القتال في شبوة هو مقدمة لمعركة محتملة بين الميليشيات الانفصالية المدعومة من الإمارات والقوات الحكومية التابعة للإصلاح.
وقال بيتر ساليسبري، كبير محللي اليمن في مجموعة الأزمات الدولية: أن “التصور لدى الكثيرين في الجنوب هو أن الإصلاح يشكل التهديد المباشر الأكبر تقريباً لمشروع الاستقلال، جزئياً بسبب موقفهم داخل الحكومة المعترف بها دوليا “.
وأضاف: “هناك شعور بين بعض الفصائل الجنوبية بأن الحوثيين يمكن إقناعهم بالبقاء في منطقتهم في الشمال، بينما ليس هناك نفس الشعور مع الإصلاح”.
في حين شكك نزار هيثم، الناطق بلسان المجلس الانتقالي الجنوبي، في رغبة هادي والإصلاح في محاربة الحوثيين، متهماً إياهم بالتركيز أكثر على “مصالحهم الاقتصادية والسياسية”، قائلاً: “لا ينحرف الصراع السياسي في شبوة فقط عن الحرب ضد الحوثيين، ولكنه يثبت أيضًا للتحالف العربي أن حكومة هادي ليست شريكًا موثوقًا به فيما يتعلق بالهدف الأساسي للحرب: النصر التام على الحوثيين “.




إقرأ أيضاً >>

المساء برس (المساء اليمني) قبل 264 ساعة و 59 دقيقة

صنعاء – المساء برس| ربما يؤشر انعقاد ندوة سياسية في العاصمة اليمنية صنعاء

55 قراءة
المؤتمر نت (اخبار) قبل 265 ساعة و 2 دقيقة

قنصت وحدة القناصة في الجيش اليمني واللجان الشعبية خلال الساعات الماضية 14 من

18 قراءة
الجديد برس (كل الأخبار) قبل 265 ساعة و 39 دقيقة

تنبيه لجميع المواطنين في العاصمة صنعاء.. ومصدر مسؤول يلوح بإتخاذ اجراءات صارمة.!

56 قراءة
سبأ نت (أخبار محلية) قبل 265 ساعة و 45 دقيقة

ناقش وكيل محافظة الحديدة عبد الجبار أحمد محمد اليوم مع رئيس بعثة أطباء بلا حدود

20 قراءة



صحافة 24 عبارة عن محرك بحث إخباري مستقل والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأيه ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها